عقدت مبادرة سؤال يوم الخميس الماضي الموافق 4 يوليو محاضرة عامة بعنوان: “لغز الوعي وحرية الإرادة بين العلم والدين” قدمها الأستاذ الدكتور عمرو شريف، أستاذ ورئيس قسم الجراحة الأسبق بكلية الطب، بدأ الدكتور عمرو حديثه عن المنظور الديني لقضايا الوعي وحرية الإرادة، ووضّح أن الدين يؤكد وجود الوعي والإدراك العاقل عند الجنس البشري وتميزه بها عن بقية الكائنات، كما تقر جميع الأديان والشرائع بالمسؤولية الفردية ووجود حرية الإرادة عند الإنسان.
وأكد الدكتور عمرو في البداية على خطورة الاحتجاج والاستشهاد بالجهل كمبدأ على طلاقة القدرة الإلهية، وبين أن الاستدلال بالعلم أكثر دلالة على قدرة الخالق وعظمته من الاحتجاج بالجهل.
كما ذكر بعض الفروق بين ظاهرتي الوعي والحياة من حيث أم الأولى ذاتية جدا، والثانية موضوعية، بحسب آخر ما توصل له العلم حتى الآن.
واستعرض شريف بعض أقوال من يفسرون الوعي تفسيرا ماديا من حيث علاقته بأنشطة معينة في الدماغ أو المخ، وبين عدم صحة استدلالاتهم من حيث احتمال أن يكون الوعي هو السبب في نشاط المركز العصبي وليس العكس.
وأورد الدكتور عمرو خمس معضلات على القائلين ببزوغ الوعي وحرية الإرادة من مادة المخ، وهي إمكان تحول المادة الصماء إلى كيان عاقل، بالإضافة إلى عدم وجود مسوغ للثقة بالأحكام العقلية إذا كانت تطورت من المادة، كما تساءل شريف عن مصدر الثقة بالمفاهيم البدهية إذا كان الوعي مصدره المادة بالإضافة إلى أن قوانين التي تخضع لها المادة حتمية بينما الذات الواعية تتميز بحرية الإرادة.