الدين ومفهومه

الدين ومفهومه

بســـــــــــــم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه أجمعين، أما بعد: فإن البحث المتعلق بالدين من المجالات التي يكثر فيها وجوه النظر، وركيزته الأساسية تحديد مفهومه، حتى يتضح في معرض الحوار معنى جلي يدور حوله الكلام....

يعلن الماديون أنه لا يوجد دليل مادي على وجود الله، فما رأيكم؟

الإجابة: الأصل أن كل باحثٍ عن الحقيقة يجب أن يخطّ إليها منهجًا علميًا، لا يشوبه الهوى أو الوهم، وأن يلتزم هذا المنهج لا ينحرف عنه، تلك حقيقة واضحة لا ينبغي أن يتماري فيها أحد من الناس. من هنا كانت الحاجة إلى وضع مناهج للبحث العلمي ووضع معايير وضوابط حاكمة لهذا النشاط...

هل الوصول إلى الحقيقة المطلقة في قضايا الإلهيات والغيبب أمر ممكن؟

الإجابة: هذا السؤال يمكن تقسيمه إلى عدة أسئلة تأسيسية ومهمة، من خلال الإجابة عليها سنصل إلى الإجابة عن السؤال الرئيسي. لكن في البداية لا بد من التأكيد على أنهإذا كان المقصود من السؤال أن معرفة الإنسان قاصرة وعلمه قليل، وأنّى له بالعقل الذي يدرك جميع الأشياء إدراكاً...

لماذا لم يستشر الله الناس قبل أن يخلقهم ويوجدهم في الدنيا؟

الإجابة: هناك عدد كبير من الناس لا يود أن يشارك في الحياة الدنيا والتكليف بالإيمان والجنة والنار من الأساس، ويعتبر أن مجرد إيجاد الناس من دون اختيار لهم هو ظلم من الإله، لأنه لم يترك لهم حرية الاختيار في الحياة، وإذا قيل له إنك اخترت هذا في لحظة الإشهاد الأولى في عالم...

كيف يمكن أن نستوثق من معارفنا وعلومنا مع ما يطرأ عليها من أخطاء وما تعتريها من محدودية: أليست الحواس تخطئ؟ والعين قد ترى السراب ماء، وكذلك الأخبار التي يرويها مجموعات كبيرة من المؤرخين قد تكذب لأن التاريخ يكتبه المنتصر؟ والعقل أيضا كثيرا ما يخطئ في عمليات الاستدلال؟ فكيف يمكن البناء على هذه الوسائل القاصرة المحدودة معرفة جازمة يقينية؟

الإجابة: إن الانسان بوصفه “حيوانا ناطقا” كما يعرّفه علماء المنطق، عبارة عن كائن حي تتصل فيه الذات الجسدية مع الذات المفكرة، أي أنه يتكون من جسد وعقل، هذا الجسد يشتمل على الحواس الخمس المعروفة، والتي بها يدرك الإنسان الأشياء المادية المحسوسة من حوله، ثم...

هل يمكن أن تشرحوا لنا دليلًا واضحًا على وجود الخالق؟

الإجابة: هذا سؤال مهم يرِد عادةً مع أسئلة أخرى تُطرح في نفس السياق منها: ألا يمكن أن يكون  كل تصور عن الإله هو مجرد وهم لا حقيقة له في الواقع؟ وهل الإصرار على تلقيني بأنه موجود كافٍ للإيمان بوجوده؟ وماذا لو لم أرَ ذلك الوجود أو أشعر به، أو حتى أسمع صوته ليخبرني...