شاهد : وجوب النظر في وجود الخالق

خيري رمضان: ما معنى لقب النظار؟

فودة: لا يسمى نظارا إلا إذا لديه قدرة على مخاطبة الآخر بناء على الأسس المشتركة في العقل الانساني بحيث يعيد تأسيسها في الوعي المقابل لا من شيء لا بناء على مسلمات

خيري رمضان: ما هو الإيمان؟

سعيد فودة: العلماء يقولون الإيمان هو التصديق والتصديق هو نسبة الصدق مع الإذعان للقضية التي تلقى إليك

 خيري رمضان: هل الدين الإسلامي وراثي؟

سعيد فودة: درج كثير من الناس أن يقولوا أن المولود لأبوين مسلمين هو مسلم هذا يسمى عند أهل الفقه إسلاما إلحاقيا وليس إسلاما حقيقا

سعيد فودة: لو سب الدين طفل صغير مسلم فهل يكفر؟ قطعا لا يكفر لأنه لم يبلغ بعد الدرجة التي تؤهله لأن يقوم بلوازم هذا الايمان

سعيد فودة: سن التبليغ اختلف العلماء فيه فقول الإمام الشافعي 15 عام هجري وقول الامام أبي حنيفة 18 عام وهذا طبعا ليس حدا محدودا

سعيد فودة: المكلف من وصل لدرجة من النضج العقلي بحيث يميز الأعمال التي تعود عليه بالمصلحة والمنفعة مما يعود عليه بالمقبحة والسوأة

سعيد فودة: الإمام علي عندما أسلم كان بين 9 و 10 سنين وهو مسلم حقيقة لأنه قد كان في تلك السن بلغ درجة التمييز الواعي الكامل

خيري: إذا وصلت لسن التكليف فهل من حقي تجاهل ما درسته وأن أبدأ رحلة بحث عن وجود الله؟

فودة: في الحقيقة هو من الواجب عليك

سعيد فودة: يقول الإمام الجويني: أول الواجبات النظر

سعيد فودة: إيمانك وعدمه ونظرك الذي يترتب عليه الايمان حق يترتب عليه أحكام تتعدى آثارها إلى الغير فارتفع هذا الحق شرعا إلى الواجب

سعيد فودة: إن آمن بلا نظر فيسمى المقلد وإن آمن بلا نظر وكان قادرا على النظر فهو عاص لأنه ترك النظر وإيمانه صحيح

سعيد فودة: النظر هو البحث وجولان العقل وحركة النفس في المعقولات والآثار الخارجية والداخلية في الوجود الملاحظ حتى تدعم إيمانك

الجفري: من آمن وصدق وليس لديه القدرة الثقافية أو العقلية على النظر في تفاصيل الأدلة العقلية لكنه شعر بطمأنينة فلا يخاطب بأن يبحث

سعيد فودة: الفطرة هي الخلقة التي خلق الله عليها الإنسان لا يهودي ولا مسيحي ولا مسلم ولا كافر فهي خلقة خالية عن كل هذه المعتقدات

سعيد فودة: الفطرة هي الخلقة والوصف الإنساني مجموعة أوصاف إنسانية بما فيها الشهوات والملكات العقلية وقدرات التفكير والنظر ونحوها

سعيد فودة: لو لم توجد الفطرة في الإنسان لم يصح عقلا أن يكلف ولذلك اختلفوا في الملائكة هل هم مكلفون وهم لا يمكن أن يعصوا الله

سعيد فودة: الحديث “كل مولود يولد على الفطرة فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه” في بعض الروايات تكملة “فإن كانا مسلمين فمسلم”

سعيد فودة: لا يوجد تدافع بين الإسلام وبين الفطرة ولذلك أطلق على الاسلام أنه فطرة لأنه يكمل ما فطره الله بكسب الإنسان وجهده

سعيد فودة: الانحراف وعدم القدرة للوصول إلى الحق راجع إما إلى تقصير أو عناد أما إذا كان راجع إلى قصور بعدم مكنته و تأهله فمعذور

شارك معنا

تواصل معنا

Pin It on Pinterest

Share This