تحليل ظاهرة الإرهاب بين المفكر ومدعي الفكر

ملحد فرنسي يعتبر العمليات الإرهابية خروجًا من المسلمين عن نسق تراثهم الفقهي، و ”مفكر“ مسلم مصري يراها امتدادًا للتراث الفقهي (ربما لأن الاتهام يخدم مشروعه الفكري؟)

مارسيل غوشيه، فيلسوف وعالم اجتماع فرنسي ملحد من الطراز الرفيع، يتربع على عرش التنظير الفكري منذ ٣٥ سنة على الأقل، يرى أن الهجوم الإرهابي على الجريدة الفرنسية «شارلي ابدو» عام ٢٠١٥ هو من تجليات الظاهرة التي يسميها هو في كتابه المسمى بـ«نزع السحر عن العالم([1]) «Le désenchantement du monde ”الخروج عن الدين“.
هذه الظاهرة التي اجتاحت أوروبا قبل ٤٠٠ سنة على حد وصفه، والتي انتشرت حول العالم من خلال ما يسميه بالعولمة الثانية التي لا تقتصر على الهيمنة الاقتصادية على العالم لكن تهيمن كذلك على الثقافة والفكر، الفكر الذي يحتوي -طبقًا لغوشيه- على رسائل باطنة تدعو الناس للخروج عن الدين، وبدوره يخرج المسلمين من أنساقهم المعرفية المتمثلة في تراثهم الفكري إلى أنساق معرفية أخرى شاذة عنهم، ومن هذه الأنساق الشاذة تولد التطرف والإرهاب الذي يمارس باسم الإسلام.

يرى غوشيه أن التناقض الأكبر في فكر هؤلاء الإرهابيين هو أنهم يحاولون إعادة عالمهم إلى ما كان عليه قبل أن تنهزم بلادهم أمام التغريب والعولمة، لكنهم في نفس الوقت يخالفون (بل يقول ينقطعون عن) المبادئ الفكرية التي كان عليها عالمهم الأول، ويتبنون مبادئ فكرية وفدت عليهم من هذا الغرب، والتي لا يحتاجون في تشربها إلى قراءة ومطالعة، لأن العالم الحديث ينشر ثقافة تؤدي بهم إلى تشرب بعض المفاهيم دون وعي.

هذه الرؤية ليست خاصة بغوشيه، وإن كنت أرى أنه أعمق من نظر لها لأنه فيلسوف عملاق، لكنها طرحت من قبل من قِبَل المستشرق المعروف جوزيف فان إس الذي يرى أن التطرف الذي يسمى بالإسلامي هو ظاهرة حداثية شاذة عن التاريخ الإسلامي، وكذلك عالم الإجتماع الفرنسي المتخصص في الإسلام السياسي أوليفيه روا الذي يرى أن هذا ”الجهل المقدس“ هو نتيجة التطرف العلماني الذي يفرض على المسلمين المعيشة في نسق اجتماعي مخالف لمعتقداتهم وبالتالي يؤدي إلى احتقان وتصرف عشوائي، وكذلك طرحه الفيلسوف الانجليزي الملحد جون جراي الذي يرى أن تنظيمًا مثل القاعدة هو تنظيم حداثي بامتياز يرجع نسبه الفكري إلى أوروبا وليس إلى الإسلام.

بينما تأتينا هذه الرؤى من عمالقة في الفكر الغربي، يخرج علينا أشباه المثقفين بأطروحات تمجها العقول، ترى أن هذه الجماعات الإرهابية هي وليدة التراث، وهؤلاء للأسف لا يفهمون التراث، ولا الفلسفة التي انبنى عليه تراث، ولا الفلسفات الحاكمة للعالم اليوم، ولا أصول فلسفة التنوير الذي يدعون إليه، ولو كانوا درسوا الفلسفة الغربية -لا أقول الفلسفة الإسلامية- كما ينبغي، لما قالوا ما قالوا.
وأكبر دليل على ذلك دعوتهم إلى ”التنوير“، الفلسفة التي بدأ الغربيون في تجاوزها فكريًا منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

وهنا أذكر قصة رواها لنا أستاذي في الفلسفة الدكتور ستيفن ستلزر (الرئيس السابق لقسم الفلسفة بالجامعة الأمريكيةبالقاهرة) عن أستاذه جاك ديريدا عندما زار مصر قبل سنوات، وهي أنه جالس بعض ”المثقفين“ عندنا في مصر وتكلموا في حضوره عن فلسفته بطريقة مبتذلة وغير دقيقة، فما كان منه إلا أن قال لهم: عليكم أن تقرأوا، عليكم أن تقرأوا، عليكم أن تقرأوا.

يا إخواننا المثقفين، ربما لو درستم الفلسفة ينفتح بيننا وبينكم باب للنقاش تخرج به بلادنا من أزمتها المعرفية التي تركها لنا ناعقوا الإسلاميين وناعقوا العلمانيين.
________________

[1]  لست متأكدًا إن كانت هذه هي الترجمة الدقيقة لكلمة

désenchantement لكن الظاهر أنها الترجمة المعتمدة للمصطلح الذي أسس له ماكس فيبر الذي يختلف استخدامه للمصطلح عن استخدام غوشيه.