كيف نعمل

في “سؤال”

 

 نرى أن الأسئلة الوجودية لا حظر عليها

نؤمن بأن إيجاد مساحة لمناقشة الأسئلة مسئولية المعنيين بالخطاب الديني

نضع في اعتبارنا العمق الفكري للتساؤل

نحاول في عملنا :

 نُحسِن فهم العلوم العقلية والفلسفية عن طريق دراسة التراث الإسلامي خاصةً مجالات المنطق والفلسفة وعلم الكلام والتصوف، والإطلاع على الفلسفات الغربية القديمة والحديثة، والمتابعة المستمرة للكتابات الفكرية المعاصرة؛ وأيضًا من خلال التواصل الدائم مع شبكة من المتخصصين والأكاديميين للاستفادة من أبحاثهم ودراساتهم الخاصة.

نتعاون مع المؤسسات والشخصيات المعنية بموضوع المبادرة وعلى رأسها دار الإفتاء المصرية تفعيلًا لبروتوكول التعاون بين مؤسسة طابة ودار الإفتاء، كما تتمتع المبادرة بعلاقات قوية وشراكات مثمرة مع مؤسسات أخرى مثل «دار المصطفى» باليمن ومؤسسة «كلام» بالإمارات، بالإضافة إلى شخصيات فاعلة في مجال المبادرة مثل الشيخ مصطفى ثابت الباحث بإدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية، وباحث الدكتوراه بجامعة كامبريدج الأستاذ معز مسعود، وغيرهما.

نستمر في التفاعل المباشر والتواصل مع شرائح الشباب من خلال ورشات عمل ولقاءات دورية نستعين فيها بآرائهم ومقترحاتهم لتطوير محتوى المبادرة، سواء من حيث المضمون أو طريقة العرض والتقديم.

نجتهد في فهم الحالة الاجتماعية المؤثرة على الأسئلة من خلال تحليل نتائج الاستطلاعات التي أطلقتها مؤسسة طابة بالتعاون مع مؤسسة زغبي للخدمات البحثية، بالإضافة إلى رصد تفاعل الشباب مع القضايا والأفكار التي تطرح على وسائل التواصل الإجتماعي.

تواصل معنا

مبادرة سؤال ترحب بالأسئلة والمقترحات والملاحظات والاستفسارات.

Pin It on Pinterest